آخر المشاركات
جولة الكاميرا في التكية الهدائية ..:||:.. كتاب الدرة البيضاء للسيد الرواس قدس سره ..:||:.. النظام الخاص لأهل الاختصاص ..:||:.. كتاب طي السجل للإمام محمد مهدي الرفاعي الشهير بالرواس ..:||:.. الشيخ محمود الدرة تفريدة سفينة النجح "حلب " ..:||:.. كتاب الغوثية من كلام السيد أحمد الرفاعي ..:||:.. الدر المنثور من صدور السادة الرفاعية البحور ..:||:.. مولد بصوت الشيخ المربي حسين الموسى رحمه الله تعالى 1 ..:||:.. عزاء الشيخ حسين الموسى رحمه الله في مدينة حلفايا السورية ..:||:.. بردة الفتح والوصول للشيخ محمود الشقفة الحموي ..:||:..
الاهداءات
( هشام الجنيدي من : الشام نتقدم بالعزاء لسادتنا الصيادية وسادتنا العباسية والسادة خلفاء وأبناء الطريقة الرفاعية العلية وكل الطرق الصوفية وأهل معرة النعمان وعربين والقطيفة بوفاة العلم الكبير الولي الصالح والمربي الناصح سيدي الشيخ السيد أحمد وصفي الجندي العباسي الصيادي قدس الله سره ، سليل بيت النبوة وأحد خلفاء ووراث الإمام الشهيد العلامة الشيخ محمود عبد الرحمن الشقفة قدس الله روحه ونور ضريحه . إنا لله وإنا إليه راجعون . )     ( هشام الجنيدي من : السودان نتقدم بالعزاء لسادتنا الصيادية وسادتنا العباسية والسادة خلفاء وأبناء الطريقة الرفاعية العلية وكل الطرق الصوفية وأهل معرة النعمان وعربين والقطيفة بوفاة العلم الكبير الولي الصالح والمربي الناصح سيدي الشيخ السيد أحمد وصفي الجندي العباسي الصيادي قدس الله سره ، سليل بيت النبوة وأحد خلفاء ووراث الإمام الشهيد العلامة الشيخ محمود عبد الرحمن الشقفة قدس الله روحه ونور ضريحه . )     ( هشام الجنيدي من : الخرطوم بني الزهراء يا سفن النجاةِ ... ويا أهل الحميةِ يا حماتي بجدكمُ مــــلاذ الكائنات ِ ... تلافوا حالتي يال الرســــولِ دخيلٌ يا أبا الزهرا البتولِ )     ( هشام الجنيدي من : الخرطوم من كان عبداً لنا أو عبد خادمنا .. لو حاربته صنوف الكون ما غُلبا )     ( هشام الجنيدي من : السودان كل عام وأنتم بخير ، نرحب بالأعضاء الجدد ، نرحب بأخينا المنشد السيد عبد الرحمن أبي شعر حفظه الله تعالى )     ( محب السيد الرواس من : سوريا الجريحة اعتذر منكم أشد الاعتذار على عدم تجديد المواد داخل الموقع أو الراديو بسبب انشغالي بعمل خاص .. دعواتكم اعتذر منكم أشد الاعتذار على عدم تجديد المواد داخل الموقع أو الراديو بسبب انشغالي بعمل خاص .. دعواتكم اعتذر منكم أشد الاعتذار على عدم تجديد المواد داخل الموقع أو الراديو بسبب انشغالي بعمل خاص .. دعواتكم اعتذر منكم أشد الاعتذار على عدم تجديد المواد داخل الموقع أو الراديو بسبب انشغالي بعمل خاص .. دعواتكم )     ( محب السيد الرواس من : سوريا الجريحة (اللَّهُمَّ) إني أستغفرك لكل ذنبٍ قوي عليه بدني بعافيتك، ونالته قـُدرتي بفضل نعمتك، وانبسطت إليه يدي بسعة رزقك، واحتـَجبْتُ فيه عن الناس بسَترِك، واتــَّكلتُ فيه عند خوفي منك على أمانِك، ووَثقتُ من سَطوَتِك عليَّ فيه بحلمِك وعوَّلتُ فيه على كرم وجهك وعفوك. فصلِّ يا ربِّ وسلـّم وبارك على سيِّدنا محمد وعلى آل سيـِّدنا محمد واغفِره لي يا خير الغافرين. )     ( محب السيد الرواس من : سوريا الجريحة اللهم إني استودعك سوريا يا رب فكن لاهلها حاميا ونصيرا اللهم ثيت قلوبهم ووحد صفوفهم واعنهم على عدوهم اللهم كن لهم ولا تكن عليهم اللهم عاملهم بالإحسان كرما واعف عن مسيئهم وتقبل دعوة صالحهم )     ( محب السيد الرواس من : سوريا الجريحة السلام عليكم ورحمة الل تعالى وبركاته ... أهلا وسهلا بكم في دار الإمام الرفاعي ... انتظروا كل مفيد عبر هذا المنتدى ... وأهلا وسهلابكم ضيوف وأعضاء ومشرفين .... )     التحكم بالإهداءات

  • تذكرني؟
دار الإمام الرفاعي رضي الله عنه


لوحة التميز الأسبوعي
العضو المتميز الموضوع المتميز القسم المتميز
العضو المتميز الموضوع المتميز القسم المتميز
لا تميز خلال هذه الفترة لا تميز خلال هذه الفترة لا تميز خلال هذه الفترة


أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم في دار الإمام الرفاعي رضي الله عنه، لكي تتمكن من المشاركة ومشاهدة جميع أقسام المنتدى وكافة الميزات ، يجب عليك إنشاء حساب جديد بالتسجيل بالضغط هنا أو تسجيل الدخول اضغط هنا إذا كنت عضواً .



هذه مجموعة قصائد مدح فيها السيد أحمد الرفاعي

هذه مجموعة قصائد مدح فيها السيد أحمد الرفاعي  : ابن نباتة المصري يا شيخ علم وشيخ علم *** فمن عيانٍ ومن سماع رفعت قدري عطاء ولفظاً *** يا سيدي أحمد الرفاعي 


لا يمكنك الرد على هذا الموضوع لا يمكنك أضافة موضوع جديد

معلومات الكاتب
05-09-2013 10:24 مساء
المدير العام
rating
رقم العضوية : 1
الحالة :
المشاركات : 250
الدولة : syria
الجنس :
الزيارات : 92
الدعوات : 1
قوة السمعة : 476
الاعجاب : 47
تم شكره: 19
موقعي : زيارة موقعي



|
بسم الله الرحمن الرحيم
الحمدلله رب العالمين
" اللهم اجعل هذا العمل في صحائف حسنات والدينا ومشايخنا "
والصلاة والسلام على سيدنا محمد النبي الكريم وعلى آله وصحبه أجمعين
إدارة دار الإمام الرفاعي رضي الله تعالى عنه


هذه مجموعة قصائد مدح فيها السيد أحمد الرفاعي  :
ابن نباتة المصري
يا شيخ علم وشيخ علم *** فمن عيانٍ ومن سماع
رفعت قدري عطاء ولفظاً *** يا سيدي أحمد الرفاعي 



















1 أثارت هذه المشاركة إعجاب: حمود الجمل،


    الردود الأكثر اعجابا
     
  1. عدد المعجبين:2 انقر هنا للإطلاع على المشاركة
  2. عدد المعجبين:1 انقر هنا للإطلاع على المشاركة
  3. عدد المعجبين:1 انقر هنا للإطلاع على المشاركة
  4. عدد المعجبين:1 انقر هنا للإطلاع على المشاركة

















توقيع : محب السيد الرواس
ابلاغ عن مشاركة مخالفة !
|||| الافتتاح قريبا بعون الله تعالى |||| إلا أن مشرب القوم هو حال رسول الله - صلى الله عليه وآله وسلم - ؛ وطد المجد للدين، وأعز عصابة المسلمين، وسارت مواكب عزمه في العالمين، نُصر بالرعب مسافة شهر، وضجت الأكوان باسمه، ورجفت له فرائص ملوك الأرض في عهده، بل وإلى الآن، وفي كل زمان ومكان؛ وقد مات ولم يشبع من خبز الشعير، على أنه أعطى ما بين لابتيها غنماً، وملأ رداء عمه العباس - رضي الله عنه - ذهباً، وأعطى عطاء من لا يخشى الفقر. وتبعه الصديق الأكبر - رضي الله عنه - على هذا المنوال، وشرب منه - صلوات الله عليه - ذلك المشرب، ورد أهل الردة على أعقابهم، ومات على قطيفة لم يكن عنده سواها، فأمر بها فأعيدت إلى بيت المال. وكذلك الفاروق الأعظم - رضي الله عنه - فتح الأقطار، ومصر الأمصار، وعز به الدين واستنار، وأزال الدول، وقطع ووصل، وخطب عام وفاته وعليه ثوب فيه أربعون رقعة، أحدها من أدم. وهكذا ذو النورين، والأمير والد السبطين العظيمين، بل وكل من له من نورهم قبس، ومن حال النبي نفس، فهو على هذا المنوال، رفيق تلك الخلال؛ والقوم أهل الولاية والإرشاد، لهذا المنهج القويم، والصراط المستقيم، دلوا المسلمين على مشرب نبيهم، وجليل حاله، وليس لهم - رضي الله عنهم - سوى منصب الدلالة على الله، والموفق الهادي هو الله.



معلومات الكاتب
هذه مجموعة قصائد مدح فيها السيد أحمد الرفاعي
05-09-2013 10:25 مساء مشاهدة مشاركة منفردة [1]
المدير العام
rating
رقم العضوية : 1
الحالة :
المشاركات : 250
الدولة : syria
الجنس :
الزيارات : 92
الدعوات : 1
قوة السمعة : 476
الاعجاب : 47
تم شكره: 19
موقعي : زيارة موقعي



ابن الشهيد
من القصيدة .......
وللفقير وجوه ليس يحصرها *** غير الحبيب مفيض الفضل مسديه
لـه طرائق شتى لا يحيط بها *** عدو وكل وجود فهو واديه
لو كنت تدري وجوه العبد كنت ترى *** مطوي ما فيه من قدس وتنزيه
وكنت تشهد فيه الحق معتقداً *** فيه الكمال كما النقصان تنفيه
والعبد هذا هو الحر الذي حصلت *** لـه بلثم يد الـهادي أمانيه
غوث الأنام الرفاعي الذي عقدت *** لـه الخلافة جل اللـه معطيه
أوصافه ظهرت من وصف مبدعه *** كالبدر يبدي ضياء في تلقيه
وجده المصطفى مرآة مشهده *** وكلـه مظهر يبدي تجلّيه
إذا رئي ذكر المولى برؤيته *** جهراً وأعلن بالتوحيد نافيه
وشوهدت سبحات النور تغمره *** وفاز بالسعد والتقريب رائيه
وعبد عليه سمات العز لائحة *** ونور طه عن التعريف يغنيه
لواء غوثية الأكوان في يده *** وخلعة العز والتحكيم عاليه
إن كنت تقصد أن تحظى بصحبته *** يوم المعاد وترقى في مراقيه
فالزم بنية وخذ عنهم طريقته *** واسلك على سنن طابت مساعيه
اخلص ودادك صدقاً في محبته *** إن المحب مع المحبوب نرويه
مرغ خدودك في أعتاب مشهده *** والزم ثرى بابه واعكف بناديه
واستغرق العمر في آداب صحبته *** مع المشائخ والبرهان يحكيه
واسْتَقْرِ ما قد حبا عبد السميع به *** وحصل الدر والياقوت من فيه
وابذل قواك وبادر في أوامره *** بالامتثال وسر في سير أهليه
واسلك طريقتهم تربح ومل معهم *** إلى الوفاق وبالغ في مراقيه
واحذر بجهدك أن تأتي ولو خطأ *** أمراً يغاير ما يهوى ويبغيه
وكن لتشملك الألطاف مجتنباً *** ما لا يحب وباعد عن مناهيه
وكن محب محبيهم وناصرهم *** فبغضهم وجلال اللـه يؤذيه
ووال بالود من والى خليفته *** والزم عداوة من أضحى يعاديه
واعلم يقيناً بأن اللـه ناصره *** على المريد به سوءاً ومعليه
واستفرغ الجهد في تعزيز منصبه *** إن لم تكن ناصراً فاللـه يكفيه
وأنزل الشيخ في أعلا منازلـه *** فإنه قطب هذا الكون واليه
واعرف لـه الفضل والثم ترب مضجعه *** واجعلـه قبلة تعظيم وتنزيه
ولست تفعل هذا إن ظننت به *** أدنى قصور وميل في ترقيه
فحّدك الزم ولا تشهد لحضرته *** نقصاً ولا خللاً فيما يعانيه
واترك مرادك واستسلم لـه أبداً *** فإن عين الـهدى ما الشيخ يجريه
ولا تزل لا اختيار النفس مطرحاً *** وكن كميت مخلى في أياديه
أعدم وجودك لا تشهد لـه أثراً *** يميته الموتة الأولى ويحييه
واجعل مفاتيح بيت السر في يده *** ودعه يهدمه طوراً ويبنيه
متى رأيتك شيئاً كنت محتجّاً *** وعدت بعد صعود الطور في التيه
وفي حضيض شهود النفس منقطعاً *** برؤية الشيء عما أنت ناويه
ولا ترى أبداً عنه غنى فمتى *** عرفت فقرك ألفيت الغنى فيه
فأنت ما عشت محتاج إليه ولو *** رأيت عنه غنى تخشى تناسيه
إن اعتقادك إن لم تأت غايته *** في حضرة الشيخ تحرم من أياديه
وإن تكن غير فإن ما حييت به *** فيه فيوشك أن تخفى مباديه
.......

2 أثارت هذه المشاركة إعجاب: حمود الجمل، هشام الجنيدي،

















توقيع : محب السيد الرواس
ابلاغ عن مشاركة مخالفة !

معلومات الكاتب
هذه مجموعة قصائد مدح فيها السيد أحمد الرفاعي
05-10-2013 11:34 صباحا مشاهدة مشاركة منفردة [2]
المدير العام
rating
رقم العضوية : 1
الحالة :
المشاركات : 250
الدولة : syria
الجنس :
الزيارات : 92
الدعوات : 1
قوة السمعة : 476
الاعجاب : 47
تم شكره: 19
موقعي : زيارة موقعي



الاخرس ( عبد الغفار الموصلي )


إلى إحسان مولانا الرفاعي *** بكشكول الرَّجاء مددت باعي
هو القطب الذي لا قطب يدعى *** سواه في الأنام بلا نزاع
عريض الجاه ذو قدر كريمٍ *** طويل الباع بل رحب الذراع
تَوَلَّد من رسول اللـه شبلٌ *** به دانت لـه كلُّ السباع
وقبّل كفَّ والده جهاراً *** غدت بالنور بادية الشعاع
وشاهدها الثقات وكل فرد *** رآها بانفراد واجتماع
فتلك فرّية لم يخط فيها *** سواه من مطيع أو مطاع
عشقت طريق حضرته عياناً *** وأما الغير يعشق بالسماع
بذكر جلالـه وعلاه نمشي *** رويداً فوق أنياب الأفاعي
فماء زلالـه يروي غليلي *** وروضي إن تنكرت المراعي
ولم أعبأ بجعجعة وطحن *** فذاك الصخر خرّ من اليفاع
مجيري إن تعاقبت الرزايا *** وغوثي إن تكاثرت الدواعي
إذا ما الدهر جلَّلَنا بخطب *** وأورث صدعه سوء الصداع
بهمته العلّية إن توالت *** نكيل خطوبه صاعاً بصاع
أبا العلمين سيَّدنا المفدى *** على وجل أتيتُ إليك ساعي
أتيتك زائراً أبغي قبولاً *** ففيك توصلي ولك انقطاعي
أتيت إليك أشكو من ذنوب *** تولدها بنا قبح الطباع
فما كذبت بما أرجو ظنوني *** ولا خابت بنا تلك المساعي
لقد عصرتني الأيام حتى *** جرى من مقلتي لبن الرضاع
لك الـهمم التي شهد المعادي *** بها إذ لا سبيل إلى الدفاع
إذا خفقت رياح العزم منها *** أمِنَّا في حماه من الضياع
وليس سواه في حزم وعزم *** يبين لنا المضيع من المضاع
فهذا ملجأ من حلَّ فيه *** يَعُدْ من غير خوف وارتياع
أُمَرِّغُ حُرَّ وجهي في ترابٍ *** به التمريغ للجنّات داعي
وقفنا والجفون لـها مسيل *** بهاتيك الأماكن والبقاع
فكم من مقلة للشوق أذرت *** وأجرت دمعها دون امتناع
فيا بن الأكرمين جعلت مدحي *** بكم خير ارتداء وادّراع
إذا ما رمت أنّ أحصي ثناكم *** طلبت بذاك غير المستطاع
ألا إنَّ الذنوب لقد توالت *** وجاءت وهي حاسرة القناع
فقد أصبتنيَ الدنيا إليها *** وغرّتني بأنواع الخداع
فخذ بيدي بأرض الحشر يوماً *** يساوي بالجبان وبالشجاع
وأدركني ومن نفسي أجرني *** وأنعم في قبولك باصطناعي
فقد ناجيتها لما أتينا *** رويدك وابشري أن لا تراعي
وإنّي عُدتّ في نفسي وجسمي *** مليئاً بالـهدى والانتفاع
بلى روحي لديك لقد أقامت *** تشاهدُ نقطة السر المذاع
أُوَدِّعُ حضرة ملئت جلالاً *** وليس لنا سواها اليوم راعي
كريم بالسلام لدى حضوري *** ولكني بخيل بالوداع
 

0

















توقيع : محب السيد الرواس
ابلاغ عن مشاركة مخالفة !

معلومات الكاتب
هذه مجموعة قصائد مدح فيها السيد أحمد الرفاعي
05-10-2013 11:38 صباحا مشاهدة مشاركة منفردة [3]
المدير العام
rating
رقم العضوية : 1
الحالة :
المشاركات : 250
الدولة : syria
الجنس :
الزيارات : 92
الدعوات : 1
قوة السمعة : 476
الاعجاب : 47
تم شكره: 19
موقعي : زيارة موقعي



 
وله أيضا في مدح السيد محمد أبو الهدى الصيادي رضي الله تعالى عنه رضي الله عنه :
بارق الشام إلى الكرخ سرى *** فروى عن أهلِ نجد خبرا
وبنا هبّت لـه بارقة *** أضرمت بالريّ منها شررا
وإلى اللـه فؤاد كلّما اسـ *** ـتعرت نار الطلول استعرا
غنّ لي يا حادي العيس ولا *** تهمل السير فقد طال السرى
وأعِدْ أخبار نجد إنّها *** تجبر القلب إذا ما انكسرا
آه كم من ليلة طالت وقد *** ذكروا نجداً وهمٍّ قصرا
كيف لا أعشق أرضاً أهلـها *** شملت ألطافُهم كلَّ الورى
قل بهم ما شئت واذكر فضلـهم *** إنّ (كل الصيد في جوف الفرا)
كَرُموا أصلاً وطابوا مغرساً *** وَعَلَوْا قدراً وجادوا عنصرا
إنْ تَرَ منهم فتىً ظنيت في *** ذاته كل الكمال انحصرا
قسماً بالزُّهر من أجدادهم *** من به طاب ثرى أم القرى
مدحهم ذخري وديني حبُّهم *** يا ترى هل يقبلون يا ترى
يشهد اللـه بأني عبدهم *** تحت بيع إن أرادوا وشرا
وإذا انجرت أحاديثُهُم *** لا تسل عن مقلتي عما جرى
وهبوا عيني الكرى واحسرتا *** ودلالاً أحرموا جفني الكرى
وتراني حينما قد نفروا *** ألفت عيني البكا والسهرا
شرفوا الأرض ومن هذا نرى *** منهمُ في كلِّ حيٍّ أثرا
كأبي القدر المعلى والـهدى *** والندى والعلم مرفوع الذُّرا
بضعة السادات من أهل العبا *** كوكب الإشراق تاج الأُمَرا
وارث القطب الرفاعيّ الذي  *** صيته أملى الملا واشتهرا
عَلَمُ الأشياخ سلطان الحمى *** غوث أهل الشرق شيخ الفقرا
يا لـها واللـه من سلسلة *** كلما طالت نداها انحدرا
عصبة من آل خير الأنبيا *** عَزَّ من يغدو بهم مفتخرا
سيّدي (يابا الـهدى) يا ابن الذي *** خضعت ذلاً لـه أُسْدُ الشرى
يا كريم الطبع يا كنز التقى *** يا شريف القدر أنّى حضرا
لك وجه لمعت من وجه *** شمس رشد نورها لن ينكرا
مظهر أيّده اللـه وكم *** أرجو منه فوق هذا مظهرا
لك من مجد الرفاعي رفعة *** ترجع الطرف كليلاً حسرا
ويد روحي فداها من يدٍ *** تخجل الغيث إذا الغيث جرى
ولسان راح يروي قلبه *** ما به بحر الفتوح انفجرا
لك طرف أحمديٌّ إنْ رمى *** نبلة العزم يشق الحجرا
لك صدر طاهر من دنس *** عن مياه الحقد طبعاً صدرا
بأبيك ابن الرفاعي وبالأ *** وصيا نعمَ الجدودُ الكُبَرا
لا ترى من حاسد إنكاره *** مثل هذا عن أبيكم ذكرا
وآسلم الدهر رفيعاً سيّداً *** مرشداً لم تلق يوماً كدرا
واقبل العبد محبّاً خالص الـ *** ـقلب لا زال بكم مفتخراً
فهو عن مدح سواكم أخرسٌ *** وبكم أفصحُ حزبِ الشُّعرا
 
 

0

















توقيع : محب السيد الرواس
ابلاغ عن مشاركة مخالفة !

معلومات الكاتب
هذه مجموعة قصائد مدح فيها السيد أحمد الرفاعي
05-15-2013 10:33 مساء مشاهدة مشاركة منفردة [4]
المدير العام
rating
رقم العضوية : 1
الحالة :
المشاركات : 250
الدولة : syria
الجنس :
الزيارات : 92
الدعوات : 1
قوة السمعة : 476
الاعجاب : 47
تم شكره: 19
موقعي : زيارة موقعي



وله أيضا :
جداول العطايا


ليالينا على الجَرعاء عُودي *** بماضي العيش للصَّيبِّ العميدِ
بحيث منازلُ الأحباب تزهو *** ونظمُ الشمل كالدر النضيد
وفي تلك المنازل لا عداها *** حَياً ينهلّ من ذات الرعود
مسارح للمها يسخن فيها *** وإنْ كانتْ مرابضَ للأسود
تعلَّقها هوى قيس لليلى *** سوانح ربرب وقطيع غيد
هنالك تفتك اللحظات منها *** وتنتسب الرماح إلى القدود
وكم في الحيّ من كبدٍ تَلَظّى *** وتَصْلى حَرَّ نيران الخدود
ولما أنْ وَقفْت بدار ميٍّ *** لذكر الماضيات من العهود
نثرتُ بها دموع العين نثراً *** كما انتثر الجُمان من العقود
وللركب المناخ بها حنينٌ *** حنينَ الفاقدين على الفقيد
سقتك بمستهل المزن قطرٌ *** ووشاك الحيا وشي البرود
فأينَ ملاعب الغزلان فيها *** وصفو العيش في الزمن الرغيد
وفي تلك الشفاه اللُّعس ريٌّ *** فواظمأ الفؤاد إلى الورود
وما أنْسى الإقامة في ظلالٍ *** على ماء من الوادي برود
تُغَنّينا من الأوراق وُرْقٌ *** وتَشدُونا على الغصن الميود
وتُنْشِدُنا الـهوى طرباً فنلـهو *** وتُطْرِبُنا بذياك النشيد
لقد كانت ليالينا بجَمْعٍ *** مكان الخال من وجنات خود
أبيتُ ومَن أحبُّ وكأس راحٍ  *** كذوب التبر في الماءِ الجَمود
وقد غَنَّت فأعربَتِ الأغاني *** عن اللذات من نايٍ وعود
فما مالت إلى الفحشاء نفس *** ولا ركنت إلى حسناء رود
وما زالت بي الألحاظُ حتى *** ألانَتْ هذه الأيام عودي
ولم تملِك يمين الحرص نفسي *** ولا ألْوَتْ إلى الأطماع جيدي
وليل قد لبست به دجاه *** بأردية من الظلماء سُود
لبيدٍ يَفْرَقُ الخريتُ فيها *** ولم أصْحَبْ سوى حَنَشٍ وسيد
يجاوبني لديها الحتف نفسٌ *** فيلمَسُ ملمَس الصعد الشديد
وتمنع جانبي بيضٌ شدادٌ *** ولي بأسٌ أشدُّ من الحديد
وكم يوم ركبنا الفلك تطفو *** بسيط الماء في البحر المديد
إذا عصفت بها ريحٌ هوت بي *** كما يهوي المُصلّي للسجود
فآونةً تكون إلى هبوط *** وآونةً تكون إلى صعود
ولولا اليوسُفان لما رمت بي *** مراميها إلى خطر مبيد
وقد أهوى الكويتَ وأنتحيها *** إلى مَغنى (محمدها السعيد)
إذا طالعت بهجته أرَتْني *** مَطالِعُها مطالعَ للسعود
أنامِلُه جداول للعطايا *** وبهجته رياضٌ للوفود
وأكرَمُ من غَدَتْ تُثني عليه *** بنو الدنيا بشرود
مفيدٌ كلّ ذي أمل وحاجٍ *** يَمُدُّ إليه راحة مستفيد
وَمُنْتَجَعُ العُفاة ينالُ فيه *** مَكانةُ رفعة ومنالُ جُود
تَحُطُّ رحالَها فيه الأماني *** وتعنيه المدائح من بعيد
وتَأوي كلّما آوت إليه *** ومأواها إلى ركن شديد
فَتىً من عِقدِ ساداتٍ كرام *** يتيمةُ ذلك العقد الفريد
نَعِمتَ فتىً من الأشراف خِلاًّ *** فيا للـه من خِلٍّ ودود
ولولا جودُه والفضلُ منه *** كما مَنَّ الوجودُ على وجودي
مناقبُ في المعالي أورِثُوها *** عن الآباء منهمْ والجدود
أُسُودُ مواطن الـهيجاء قومٌ *** لـهُم شَرَفُ العقول على الأُسودِ
هو الشرف الذي يبدو سناه *** فيُخْضِعُ كلُّ جبار عنيد
ويخمد نورهم ناراً تلظى *** وكان الظنّ آبية الخمود
وما اعترف الجحود بها وفاقاً *** ولكنْ لا سبيل إلى الجحود
رفاعيٌّ رفيعٌ القدرِ سام  *** أبيٌّ راغمٌ أنْفَ الحسود
ومُبدي كلِّ مكرمةٍ، معيدٌ *** فيا للـه من مبدٍ معيد
مكارمُ منعم ونوالُ بَرٍّ *** غنيٌّ بالنجاز عن الوعود
وما مَلَكَتْ يداه من طريف *** فلم تُضَع الجميلَ ومن تليد
عمودُ المجد من بيت المعالي *** وهل بيتُ يقوم بلا عمود
مَدَحْتُ سواه من نُقباء عصر *** فكنتُ كمن تَيَمَمَّ بالصعيد
ولُذْتُ به فَلُذْتُ إذَن بظلٍّ *** يمدُّ ظلال جنات الخلود
ولستُ ببارحٍ عن باب قرم *** أقيّدُ من نداه في قيود
إذا جَرَّدْته عَضباً صقيلاً *** وقفتَ من الحديد على حديد
وإن ذكرو لـه خلقاً وخلقاً *** فَقُلْ ما شئت بالخلق الحميد
إليك بعثْتُها أبيات شعر *** يَسيرُ بها الرسول مع البريد
كقطرِ المزن يسجم من نمير *** وروض المزن يبسم عن ورود
لئِنْ كانت بنو الدنيا قصيداً *** فإنّك بينَهُم بيتُ القصيد
 
 


1 أثارت هذه المشاركة إعجاب: حمود الجمل،

















توقيع : محب السيد الرواس
ابلاغ عن مشاركة مخالفة !

معلومات الكاتب
هذه مجموعة قصائد مدح فيها السيد أحمد الرفاعي
05-15-2013 10:33 مساء مشاهدة مشاركة منفردة [5]
المدير العام
rating
رقم العضوية : 1
الحالة :
المشاركات : 250
الدولة : syria
الجنس :
الزيارات : 92
الدعوات : 1
قوة السمعة : 476
الاعجاب : 47
تم شكره: 19
موقعي : زيارة موقعي



 
الشيخ عبد الغني النابلسي رضي الله عنه :
مقالة ابن الرفاعي كان حاصلـها
لحجرة المصطفى شوقاً يخاللـها
قد جاء هائم ناداها يسائلـها
في حالة البعد روحي كنت أرسلـها  *** تقبل الأرض عني وهي نائبتي
لواعج الشوق في أحشائه استعرت
والقلب يرعد والأجفان قد مطرت
يا طالما عين قلبي وجهك انتظرت
وهذه دولة الأشباح قد حضرت  *** فامدد يمينك كي تخطي بها شفتي
 
 

1 أثارت هذه المشاركة إعجاب: حمود الجمل،

















توقيع : محب السيد الرواس
ابلاغ عن مشاركة مخالفة !

معلومات الكاتب
هذه مجموعة قصائد مدح فيها السيد أحمد الرفاعي
05-27-2013 11:50 صباحا مشاهدة مشاركة منفردة [6]
المدير العام
rating
رقم العضوية : 1
الحالة :
المشاركات : 250
الدولة : syria
الجنس :
الزيارات : 92
الدعوات : 1
قوة السمعة : 476
الاعجاب : 47
تم شكره: 19
موقعي : زيارة موقعي



 
السيد الرواس رضي الله عنه :
قد أجْمَعوا كَيْدَهُمْ قومٌ وقد جَمَعوا  *** جُنْداً لـهمْ بينَ قاصِيٍّ ودانِيِّ
رامو أذانا وباتوا في مُوامَرَةٍ *** تَسِنُّ بالوَهْمِ أنيابَ الرُّقاطِيِّ
صُلْنا عليهمْ بِعَزْمٍ أحْمَدِيِّ يَدٍ *** يَرُدُّ بالمَحْقِ وَثَّابَ الأفاعِيِّ
وشَبَّ فيهمْ شِهابُ السِّرِّ فانْمَحَقوا *** كَذاكَ غاراتُ مَوْلانا الرِّفاعِيِّ
 

0

















توقيع : محب السيد الرواس
ابلاغ عن مشاركة مخالفة !

معلومات الكاتب
هذه مجموعة قصائد مدح فيها السيد أحمد الرفاعي
06-01-2013 09:37 صباحا مشاهدة مشاركة منفردة [7]
المدير العام
rating
رقم العضوية : 1
الحالة :
المشاركات : 250
الدولة : syria
الجنس :
الزيارات : 92
الدعوات : 1
قوة السمعة : 476
الاعجاب : 47
تم شكره: 19
موقعي : زيارة موقعي




السيد أبو الهدى الصيادي رضي الله تعالى عنه :


لذ بباب الغوث الجليل الرفاعي  *** ولك الأمن من ملم الدواعي


وتململ برحبه فحماه *** حرم الوصل قاطع الانقطاع


وهو فرد الرجال قطب صدور ال *** أولياء العظام عالي المساعي


علم العارفين شيخ البرايا *** منجد الملتجي طويل الباع


أسد بأس سره وتجلي ***  بعزم أذل دهم السباع


وبحسن الخضوع والذل للَ *** أعز الأحباب في كل قاع


ورث المصطفى أباه بخلق *** وكمال عالٍ وخير اتباع


فهدى الناس للمهيمن حتى *** عظمت فيه رتبة الأتباع


وسرى نفع فضلـه بين كل ال *** خلق كالشمس غند نشر الشعاع


أظهرت فيه حكمة اللَه شأن ال *** قرب في طي عالم الإبداع


وانجلى في حضائر المدد العا *** لي وليا من عهد آن الرضاع


وجلا ظلمة الضلال برشد  *** جاذب بالـهدى غلاظ الطباع


فهو في العارفين كعبة بيت ال *** وصل محراب جامع الانتفاع


وإمام للسالكين وشيخ *** لذمام المريد خير مراعي


أخمد النار بالكرامة والعز *** م وأخفى آثار سم الأفاعي


وطغى بحر فضلـه فهو بحر *** علوى ومالـه من شراع


وهو كنز تضمن العلم والعر *** فان خلقاً وطال بالارتفاع


وأزال الأرصاد عن مضمرات السر *** جهراً بالكشف والإطلاع


مرشد جاب عن مرايا قلوب السا *** لكين العمى بغير نزاع


رضى اللَه عنه إذ ذاك فحل ال *** قوم مقدامهم بيوم القراع


وإمام الأفراد في كل باب *** ورحاب وعين أهل السماع


وسليل النبي لاثم كف ال *** مصطفى الـهاشمي بالإجماع


بطل في عريكة الحرب كم جن *** دل شهماً وكم رمى من شجاع


وكراماته الشريفة تتلى *** بلسان الثنا على الأسماع


نشر الـهدى في بطاح عراق *** فروى نشره جميع البقاع


ودعاه المولى لـه بلسان ال *** فضل قدماً فصار أعظم داعي


قدس اللَه سره كم لـه من *** همم جربت لكشف القناع


ويد بالتصرف الأزلي إن *** صدمت زلزلت متين القلاع


ولكم من مواهب منه سحت *** فأطالت شأوي قصير الذراع


ولـه دولة تكرم فيها اللَه قا *** مت به مع الاختراع


هو للمصطفى وسيلتي العظ *** مى وذخري لصدمة الإزماع


وملاذي وملجئي ونصيري *** ومغيثي ومنقذي من ضياعي


فعليه الرضى من اللَه ما صلى *** مصل وطاف بالبيت ساعي


وعلى حزبه الأكارم أهل اللَ *** ه أهل الإحسان والاصطناع


ما تغنى الحادي وقال محب  *** لذبباب الغوث الجليل الرفاعي


 


0

















توقيع : محب السيد الرواس
ابلاغ عن مشاركة مخالفة !

معلومات الكاتب
هذه مجموعة قصائد مدح فيها السيد أحمد الرفاعي
06-01-2013 09:41 صباحا مشاهدة مشاركة منفردة [8]
المدير العام
rating
رقم العضوية : 1
الحالة :
المشاركات : 250
الدولة : syria
الجنس :
الزيارات : 92
الدعوات : 1
قوة السمعة : 476
الاعجاب : 47
تم شكره: 19
موقعي : زيارة موقعي




 


عبد الحميد الرافعي :


صار حبي فيك وجداً وغراما  *** وعرفت السر فازددت هياما


كشفت عن عين قلبي غشوة  *** آيةُ الحق فابصرت المقاما


الاشارات التي ابرزها  *** غوثنا المهدي محت عنا القتاما


وطريق ابن الرفاعي جدكم  *** احمد من كان للقوم اماما


أشرقت بين البرايا شمسه *** من سما شيخون والنور تسامىي


ملأ الشهباء شهبا وسرى *** لفروق وبها اختار المقاما


نشرت أعلامكم بالرشد في *** كل فج وعلت عن ان تسامى


ولكم من جدول سلسلتم *** نال منكم مددا يشفي الأواما


سار في الكون على منهجكم *** وسقى من خمرة الحق الأناما


والزوايا والتكايا عمرت *** بأياديكم عراقا وشآما


وتوالى بركم بين الورى *** يشبه الغيث انسكابا وانسجاماً


وسعى الناس وفوداً نحوكم *** بين من يرجو نوالا ومراما


وبلغتم مظهراً يغبطه *** كوكب الصبح سناء واحتراما


وانفردتم بمعال كثرت *** عندها الحساد لا نالوا سلاما


زادني ما أكثروا من لغط *** بكم علماً يقينا واعتصاماً


ولعمري ما على الشمس خفا *** إنما العُمى ترى النور ظلاما


سيدي يا با الـهدى يابن الذي اخ *** تاره الرحمن للرسل ختاما


كم لكم يا شمس أهل الرشد من *** مدد بين الورى يحيى الرماما


من أتاكم طالب الـهدى اهتدى *** ومن ارتاد حماكم لن يضاما 


قسماً بالحب حلفا صادقاً  *** حبكم مازج لحمي والعظما


جبرت كسري منكم منة *** لست أحصي شكرها ما العمر داما


ولئن رمت مزيداً انني *** ظاميء قد ورد البحر فعاما


ملأت عيني من مطلعكم *** هيبة لو شامها البدر لـهاما


ولقد ادهش فكري ما أرى *** من معانيكم فأوجزت الكلاما


يعجز الشعر لعمري عن ثنا *** فضلكم مهما علا الشعر انتظاما


 


0

















توقيع : محب السيد الرواس
ابلاغ عن مشاركة مخالفة !


لا يمكنك الرد على هذا الموضوع لا يمكنك أضافة موضوع جديد


الكلمات الدلالية
هذه ، مجموعة ، قصائد ، مدح ، فيها ، السيد ، أحمد ، الرفاعي ،


 






الساعة الآن 03:39 صباحا

Powered by PBBoard © Version 3.0.0
تحويل الاستايل من قبل مهند